أدخل رقم العقار للبحث

قطاع الساعات الذكية يحافظ على النمو التصاعدي في تركيا

يواصل قطاع صناعة الساعات الذكية والأجهزة الذكية القابلة للارتداء النمو في تركيا وفي كل أنحاء العالم، وتتنوع هذه المنتجات بين سماعات الرأس التي تعمل بتقنية البلوتوث وأجهزة تعقب النشاط والذكاء، وتكتسب مع الوقت مكانًا أوسع في حياة الأشخاص.
بلغ حجم سوق الأجهزة القابلة للارتداء في العالم 26.3 مليار دولار، وفقًا لبيانات بوابة الإحصاءات الألمانية، ستاتيستا. وتضاعفت نسبة الأجهزة القابلة للارتداء حول العالم خلال ثلاث سنوات، حيث ارتفعت من 325 مليون جهاز في عام 2016 إلى 711 مليون جهاز في عام 2019. ويتوقع أن يصل عدد هذه الأجهزة إلى مليار جهاز بحلول عام 2022.
من المتوقع أن تنمو عائدات المبيعات في سوق الأجهزة القابلة للارتداء إلى 73 مليار دولار بحلول عام 2022. في الوقت الحالي، تتمتع سماعات الرأس التي تعمل بتقنية البلوتوث بأكبر قدر من الأجهزة المطلوبة، تليها أجهزة تعقب اللياقة البدنية والساعات الذكية، على التوالي. ومن المتوقع أن يتزايد نموّ الساعات الذكية ليصل عددها البالغ حاليًّا 91 مليون وحدة، إلى 131 مليون وحدة بحلول عام 2023.
ولا يزال قطاع المنتجات الذكية ينمو في تركيا أيضًا. ذكر أنيل أوزتكين، مدير التسويق للمنتجات والإستراتيجيات في شركة سامسونج للإلكترونيات في تركيا، المسؤول عن منتجات الهواتف المحمولة، أن ما مجموعه 141 ألف ساعة ذكية بيعت في تركيا في العام الماضي. وأضاف أن هذا يعادل سوقًا تبلغ قيمته 31 مليون دولار، وتوقع أن يرتفع إلى 35 مليون دولار بزيادة قدرها 12 في المئة هذا العام.
وأشار أوزتكين إلى أن سوق التقنيات الذكية سيتطور مع تفعيل تكنولوجيا كرت خط الموبايل الإلكتروني بحلول عام 2020، مشيرا إلى أنه سوف يمكّن الساعات من العمل تقريبًا مع جميع ميزات الهاتف بشكلٍ منفصلٍ عن الهواتف.
من ناحية أخرى أشار مدير مجموعة إلكترونيات المستهلك في هواوي في تركيا، سيث وانغ، إلى أن القطاع الذكي ينمو عامًا بعد عام في تركيا التي تمتلك سوقًا أصغر من أوروبا. وقال: "وفقًا لأبحاثنا، فإن المستهلكين في تركيا ليسوا على علم بالضبط بما يمكن أن نستفيده من هذا القطاع. وقد كشفت التحليلات أن زيادة وعي المستهلكين بفوائد الساعات الذكية أمر ضروري لنمو السوق".